منتدى رياض العام
عزيزي الزائر....عزيزتي الزائرة
باسمي واسم جميع إداريي ومشرفي واعضاء ๑۩ ۩๑منتدى رياض سوفت ๑۩ ۩๑ نرحب بكم معنا في منتداكم ونتمنى لكم التوفيق .. كما نود منكم المساهمه معنا في استمرار رقي هذا المنتدى الذي نكن له بالشئ الكثير ... ونرجو من الله لكم التوفيق لكي تعم الفائده على الجميع ...
الكل يتوقع منكم الأفضل عند تسجيلكم في المنـتدى وأنتم مطالبون به لوضع صورة جيدة عنكم


منتدى رياض العام

منتدى علمي ثقافي عام منوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نكات وطرائف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عجيب غريب
عضومشارك
عضومشارك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 57
العمر : 51
الموقع : iraq
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: نكات وطرائف   الثلاثاء 14 أبريل 2009, 11:23 am

بين حانة ومانة - كان لرجل زوجتين إحداهما اسمها حانة والثانية اسمها مانة، وكانت حانة صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين بخلاف مانة التي كان يزيد عمرها على الخمسين والشيب لعب برأسها، فكان كلما دخل إلى حجرة حانة تنظر إلى لحيته وتنـزع منها كل شعرة بيضاء وتقول: يصعب عليَّ عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شاباً، فيذهب الرجل إلى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنـزع منها الشعر الأسود وهي تقول له: يُكدِّرني أن أرى شعراً أسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر، ودام حال الرجل على هذا المنوال إلى أن نظر في المرآة يومًا فرأى بها نقصًا عظيمًا، فمسك لحيته بعنف وقال: بين حانة ومانة ضاعت لحانا !!
جحا المنطقي - روى جحا: كنت جالسا مع زوجتي نأكل تمراً، فقالت لي: مالي لا أراك تخرج النوى من فمك ؟ أتأكله هو الآخر أم ماذا ؟ فقلت لها: نعم، إنّي آكل النوى أيضاً؛ لأنّ البائع حين وزن التمر، وزنه مع النوى، وحين دفعت له الثمن، دفعت ثمن التمر والنوى، فهل أرمي شيئا اشتريته بمالي ؟
أرسل حكيما ولاتوصه - وقع بين الأعمش وزوجته نزاع، فسأل بعض أصحابه من الفقهاء أن يرضيها ويصلح مابينهما. فدخل اليها وقال: إن أبا محمد شيخ كبير فلا يزهدنك فيه عمش عينيه، ودقة ساقيه، وضعف ركبتيه، وجمود كفيه. فقال له الأعمش: قبحك الله، فقد أريتها من عيوبي مالم تكن تعرفه.
الزوج الذي نفذ بجلده - تزوجت إحداهن رجلا. وما إن دخل منزلها حتى أبصر ثلاث قبعات معلقة. وسألها فأجابته: هذه قبعة زوجي الذي مات غرقا، وهذه قبعة زوجي الذي مات محترقا، وهذه قبعة زوجي الذي مات مقتولا. فنزع الزوج الجديد قبعته وأعطاها لزوجته وقال لها: خذي هذه وقولي لمن يسألك: وهذه قبعة زوجي الذي نفذ بجلده.
جحا والعقد - روى جحا: كان لي زوجتان ففكّرت في حيلة كي أرضيهما معاً؛ فأعطيت كلاًّ منهما عقداً، وأمرتها ألاّ تُخبر الأخرى. وفي يوم من الأيام ضيّقتا عليّ، وقالتا: من تحبّ منّا أكثر من الأخرى يا جحا ؟ فقلت: إنّي أحبّ من أهديت لها العقد أكثر من الأخرى.
له النار ولي الدار - مات احد المجوس وكان عليه دين كثير فقال بعض غرمائه لولده: لو بعت دارك ووفيت بها دين والدك فقال الولد اذا انا بعت داري وقضيت بها عن ابي دينه فهل يدخل الجنه فقالوا لا قال الولد فدعه في النار وانا في الدار.
طلب معجز - قال رجل من الحمقى لنخاس : اطلب لي حمارا ليس بالكبير المشتهر ولا القصير المحتقر لايقدم تقحما ولايحجم تبلدا يتجنب بي الزحام والرجام والآكام خفيف اللجام اذا ركبته هام واذا ركبه غيري قام ان علفته شكر وان اجعته صبر قال النخاس اصبر حتى اذا مسخ الله القاضي حمارا رجوت ان اصيب لك حاجتك ان شاء الله.
جحا والدرس الذي لا يُنسى - روى جحا: ذهبت إلى السوق يوماً لأشتري حماراً؛ فبينما أنا سائر في الطريق إذ قابلت صديقا، فقال لي: إلى أين أنت ذاهب يا جحا ؟ فقلت له: إنّي ذاهب إلى السوق لأشتري حمارا. فقال: قل إن شاء الله يا رجل. فقلت: لِمَ أقول، والنقود معي والحمير في السوق ؟ فما إن تركته وسرت حتّى قابلني لصوص سرقوا كل ما معي من مال؛ فرجعت خائبا، فقابلني صاحبي قائلا: أين الحمار الّذي اشتريته ؟ فقلت له وقد وعيت الدرس: سرقوا نقودي إن شاء الله...
الحمد لله... - روى جحا: جاءني جار مسرعا، وقال: يا جحا لقد ضاع حمارك. ففرحت فرحا شديدا وسجدت شكرا لله. فقال لي جاري: مالك أيّها الأحمق، أتفرح وقد ضاع حمارك ؟ فقلت له: ـ إنّي أشكر الله لأنّي لم أكن راكباً حماري، وإلاّ لكنت ضعت معه.
المصيدة والبخيل - دخل أحد البخلاء دكانا لبيع الأدوات المنـزلية, وطلب شراء مصيدة للفئران عرض عليه صاحب الدكان واحدة, وبدأ يشرح له طريقة استعمالها. فقال: هنا تضع قطعة الجبن, فيدخل الفأر المصيدة ليأكلها, وما أن يقضم جزءاً منها حتى تنطبق عليه المصيدة. فقال البخيل على الفور: أريد مصيدة يموت فيها الفأر قبل أن يأكل الجبن !!
إبن أبيه - قيل أن أحد البخلاء خرج ذات ليلة, ومعه ابنه في نزهة, فلما ابتعدا عن المنزل قال لولده في غضب: قاتلك الله.. نسيت إطفاء المصباح, اذهب في الحال وأطفئه قبل ان نخسر درهما,
فأخذ الولد يعدو سريعا وأطفأ المصباح, ثم قفل راجعا , فلقي والده في غضب أكثر , فسأله عن السبب, فقال الوالد: لقد ضاعفت عليَّ الخسارة, فقال الابن: وكيف ذالك؟ فقال: أبليت حذاءك في ذهابك وإيابك, فقال الابن: كن مطمئنا ياوالدي فقلد ذهبت ورجعت حافياً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نكات وطرائف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رياض العام :: الترفيه والنكات والضحك :: المنتدى الترفيهي-
انتقل الى: