منتدى رياض العام
عزيزي الزائر....عزيزتي الزائرة
باسمي واسم جميع إداريي ومشرفي واعضاء ๑۩ ۩๑منتدى رياض سوفت ๑۩ ۩๑ نرحب بكم معنا في منتداكم ونتمنى لكم التوفيق .. كما نود منكم المساهمه معنا في استمرار رقي هذا المنتدى الذي نكن له بالشئ الكثير ... ونرجو من الله لكم التوفيق لكي تعم الفائده على الجميع ...
الكل يتوقع منكم الأفضل عند تسجيلكم في المنـتدى وأنتم مطالبون به لوضع صورة جيدة عنكم


منتدى رياض العام

منتدى علمي ثقافي عام منوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح المناجاة الشعبانية للامام امير المؤمنين عليه السلام – الحلقة الثانية( 2 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيخ جواد الخفاجي
عضوفعال
عضوفعال
avatar

ذكر عدد الرسائل : 188
تاريخ التسجيل : 22/03/2009

مُساهمةموضوع: شرح المناجاة الشعبانية للامام امير المؤمنين عليه السلام – الحلقة الثانية( 2 )   السبت 27 مارس 2010, 10:27 am

شرح المناجاة الشعبانية للامام امير المؤمنين عليه السلام – الحلقة الثانية( 2 )

بسم الله الرحمن الرحيم - الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه اجمعين محمد الرسول الامين واله المنتجبين الطاهرين لاسيما بقية الله في ارضه وحجته على عباده الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين - اللهم وفقنا وسائر العاملين والمشتغلين للعلم والعمل الصالحين يارب العالمين .
اما بعد :-
هذه سلسلة شرح (المناجاة الشعبانية للامام امير المؤمنين عليه السلام) -
ملاحظة : ان العبارات التي بين الاقواس هي نصوص المناجاة الشريفة :-
3 – الفقرة الثالثة (( واسمع دعائي اذا دعوتك )) :-
الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز في اكثر من اية شريفة حرض على الدعاء واكد عليه كثيرا . منها قوله تعالى في سورة البقرة / 168 : " واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون " – فهذا تحريض للدعاء باسلوب بليغ يشعر باللطف والعطف والحنان والمحبة وترغيب الانسان بالوصول الى الفيض المطلق وغاية الكمال وهي الرشاد . والرشاد : هو – ضد الغي – أي : ان الاعمال اذا صدرت عن روح الايمان يكون صاحبها راشدا مهتديا . حيث ورد في الكافي قول النبي صلى الله عليه واله وسلم : " ان اعجز الناس من عجز عن الدعاء وابخل الناس من بخل من السلام " – وقال صلى الله عليه واله وسلم : " افضل العبادة الدعاء واذا اذن الله لعبد في الدعاء فتح له ابواب الرحمة انه لن يهلك مع الدعاء احد " – وعن زرارة عن الامام محمد الباقر عليه السلام قال : " افضل العبادة الدعاء " – اننا لما نقرا هذه الفقرة الشريفة من المناجاة نرى كلمة " واسمع " فهل ان الله تعالى له جوارح كجارحة السمع مثلا وهي الاذن فيسمع بها ام ان هناك معنى اخر لسمعه تبارك وتعالى ؟ -
والجواب على هذا السؤال ياتي بهذه الكيفية :-
ان من اسمائه تعالى السميع وهو – أي – السميع – ورد في القران الكريم | 47 | مرة . وقد استعمل السميع في معنيين هما :-
1- الاول : هو سماع المسموعات الذي يرجع معناه فيه سبحانه الى حضورها لديه وعدم غيبتها عن ذاته وهذا المعنى هو الاكثر .
2- الثاني : وهو بمعنى " المجيب " مثل قوله في سورة ال عمران / 38 ، وابراهيم / 39 – قال الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام : " سميع بصير أي يسمع بغير جارحة وبصير بغير الة بل يسمع بنفسه ويبصر بنفسه " .
- فضائل الدعاء -
لقد وردت روايات كثيرة جدا في هذا الباب نذكر مجموعة قليلة منها تجنبا للاطالة وهي :-
1-قال النبي صلى الله عليه واله وسلم : " الدعاء سلاح المؤمن وعمود الدين ونور السموات والارض " – وفي هذا الحديث الشريف اشارة الى قوة الدعاء وتاثيره في رفع المكاره والشدائد وقضاء الحوائج العظام وكذلك هو القوة المقربة للعبد اكثر الى بارئه وخالقه . وهذا طبعا اذا كان بنية خالصة له تبارك وتعالى ومع توفر شروط صحة الدعاء وشروط كماله ايضا .
2-قال النبي صلى الله عليه واله وسلم : " ادفعوا ابواب البلاء بالدعاء " .
3-قال الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام : " عليكم بالدعاء فانكم لاتتقربون بمثله ولاتتركوا صغيرة لصغيرها ان تدعوا بها ان صاحب الصغار هو صاحب الكبار " – وفي هذا الحديث الشريف توجيه عظيم واضح وهو ان العبد لايعتقد او يتصور بان بان دعاء الله سبحانه وطلب العون منه مقتصر فقط على الامور الكبيرة والعظيمة وانما الصحيح هو ان ندعوه جل وعلا حتى في اصغر الاشياء . فقد ورد في ذلك عن النبي موسى عليه السلام بما مضمونه : " ان الله تعالى خاطبه بان يدعوه ويذكره حتى في لبس نعله " – وهذا طبعا يحتمل فيه عدة اطروحات هي :-
1-الاطروحة الاولى : في ذلك العمل استمرار لذكر الله سبحانه وتعالى مما يزيد في ايمان العبد واطمئنانه وتوكله على الله سبحانه فبذلك الاستمرار تتحول هذه الحالة عنده الى ملكة لايستطيع تركها وبالتالي يحس باللذة مع الله جل جلاله .
2-الاطروحة الثانية : ان الله تعالى يحب عباده ويحن اليهم ويشتاق دائما الى سماع اصواتهم والى رؤيتهم وهم يتوجهون اليه . وهذا واضح من كثير من الروايات الشريفة .
3-الاطروحة الثالثة : في ذلك تربية روحية واخلاقية للفرد في ترغيبه بالله والاخرة وابعاده عن غرائز الدنيا وحبالها وجميع متعلقاتها من اموال وبنين وزينة وزوجات .... الخ .
وهذه الاطروحات الثلاث كما نلاحظ هي غير متضاربة فبالامكان ان تكون كلها مجتمعة فللقارئ الكريم ان يختارها جميعا او بعضا منها واما بالنسبة لي فاقول بالجميع .
- شروط صحة الدعاء –
وهي شروط ستة بحيث ان توفرت يكون الدعاء صحيحا وهي :-
1- الايمان بالله سبحانه وتعالى .
2- الاخلاص في الدعاء – قال الامام الصادق عليه السلام : " اذا دعوت فاقبل بقلبك وظن حاجتك بالباب " .
3- الياس من غير الله جل وعلا .
4- ان يكون المراد خيرا ممكنا بان لايكون من المحالات الذاتية او العادية ومما لانفع له او مما يضر بحال الاخرين – عن الامام الرضا عليه السلام قال : " لاتمل من الدعاء فانه من الله بمكان وعليك بالصبر وطلب الحلال وصلة الرحم " .
5- طيب المكسب والعمل الصالح حيث ورد في الحديث القدسي الشريف : " لاتحجب عني دعوة الا دعوة اكل الحرام " .
6- اداء مظالم الناس وحقوقهم – وللقارئ الكريم في الرجوع الى مصادر هذه الاحاديث والروايات الشريفة مراجعة كتاب مواهب الرحمن في تفسير القران للسيد عبد الاعلى السبزواري قده في ج 3 منه وكذلك كتاب الكافي وكتاب الكشكول ج 3 منه وكتاب عدة الداعي .
- شروط كمال الدعاء –
وهي :-
1- الطهارة من الحدث والخبث .
2- الدعاء بالماثور عن المعصومين عليهم السلام
3- ان يكون الدعاء بالاسماء الحسنى وغيرها من اسمائه تبارك وتعالى .
4- تقديم تمجيد الله تعالى والثناء عليه والاقرار بالذنب والاستغفار منه .
5- ان يشمل على ذكر محمد وال محمد صلوات الله عليهم اجمعين .
6- ان يكون الدعاء بعد الانقطاع اليه تعالى ورقة القلب والبكاء .
7- الدعاء في الاوقات المعينة .
8- الدعاء في الامكنة المتبركة .
9- الدعاء بعد تقديم الصدقة وشم الطيب .
10- مراعاة الادب وتجنب اللحن في الدعاء .
11- رفع اليدين حال الدعاء .
12- الدعاء سرا . قال الامام الرضا عليه السلام : " دعوة العبد سرا دعوة واحدة تعدل سبعين دعوة علانية " .
13- العموم في الدعاء : - أي بمعنى – يدعو لجميع الناس غير مقتصر في الدعاء على نفسه فقط . حيث قال النبي صلى الله عليه واله وسلم : " من صلى بقوم فاختص نفسه بالدعاء فقد خانهم " .
الفقرة الرابعة ان شاء الله تاتي ان دامت الحياة والحمد لله رب العالمين
الشيخ
جواد الخفاجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح المناجاة الشعبانية للامام امير المؤمنين عليه السلام – الحلقة الثانية( 2 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رياض العام :: الأسلاميات :: المنتدى الديني-
انتقل الى: